شجرة العود

شجرة العود :

أشجار تتحول إلى نفائس فشجرة العود، شجرة دائمة الخضرة، معمرة، يصل ارتفاعها إلى عشرين متراً، ما عدا نوع منها ، وهي شجرة لا يتجاوز ارتفاعها ثمانية أمتار وشكل ساق العود أسطواني أملس، والقلف عبارة عن قشرة رقيقة سمكها في الغالب 4 ملم.  وعند تشريح الساق، تتواجد أنسجة اللحاء جنبا إلى جنب مع أنسجة الخشب تنمو الأشجار في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من قارة آسيا، وخصوصاً في الأرض الجبلية غير العالية والسفوح ذات التربة الرملية، بدءاً بمنطقة آسام الهندية. فشجرة العود تأخذ زمناً طويلاً يصلُ إلى عشرين سنة لنمُوها وكبر حجمها وتُصاب الأشجار في مناطق مختلفة من غابات العود بِدودة، تُسمى بدودة العود فتُمِرض هذه الشجرة .فهي دودة لها منافع وإيجابيات يتمنى حضُورها كثير من مُلاك غابات العود المنتشرة في الدول المصدرة له .فتعيش هذه الدودة على لحاء وخشب الشجرة , وتمتص بعض من الماء والعناصر الغذائية من الشجرة المستضيفة لها , فتُبقي الشجرة على قيد الحياة , لكنها تُعطي خشب وعروق الشجرة رائحة ونكهة رائعة ومميزة , وهذا سر رائحة العود النادر؛ فسبحان الله العظيم . وانطلاقا من الأسس التي قام بها إخوانكم في موقع رياحين بخبرة تناهز الخمسة عشر عاماً فإننا بفضلٍ من الله نتمتع بثقة عملائنا الكرام من خلال توصلنا إلى أفضل المصادر وتوفير أجود أنواع العود الكمبودي ، الجاوي والماليزي . بالإضافة إلى الدقة وتراب العود الذي نتميز به في إعداد أفخر المنتجات من المعمول والمبثوث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *